الرئيسية / كتب متنوعة / كتاب وحي القلم: عقيدة الرافعي

كتاب وحي القلم: عقيدة الرافعي

اسم الكتاب :  وحي القلم
تأليف : مصطفى صادق الرافعي
التصنيف : أدبي / مقالات

 المقدمة :

درة الرافعي التي بسطت سلطانه عند المتأدبين،وجوهرته التي عز الزمان أن يجود بمثلها،وتحفته التي تبارى الكتاب في تقريضها..

فهو “وحي قلمه” الذي قال فيه صفيه وصاحب سره العريان هو:

” آخر كتاب أنشأه الرافعي، ففيه النفحة الأخيرة من أنفاسه، والنبضة الأخيرة من قلبه، والومضة الأخيرة من وجدانه،ولكنه أول ما ينبغي أن يقرأ له”.

 أسلوب الكاتب :

إن تعددت الكتابات عن الأخلاق والجمال، والحب، والظلم، والفقر..

فلا تجد اللذة والاستمتاع إلا حين تتيه في أسلوب الرافعي ولغته الممتعة..

التي يصوغ بها تلك الموضوعات بتعبير عميق يجد فيه الكبير والصغير، المبتدئ والمتمرس ذاته ونفسه.

بإحساسه وجمال قلمه استطاع الرافعي أن يستميل عقولنا وأفكارنا..

استطاع أن يعلمنا ما لم تعلمه لنا المدارس والجامعات؛ لطافة الحس ورقة الشعور.

اﻷفكار الرئيسية :

كتاب وحي القلم جمع جميع خصائص الرافعي الأدبية فهي تتميز بوضوح الأسلوب..

وأيضا جمع الخصائص النفسية والعقلية حيث تتميز بوضوح موضوعاته..

فبها تظهر عواطفه ووقاره، وخلقه وشبابه وتدينه..

وأيضا نشعر بها بغضبه ومرحه.

فمن أراد أن يعرف الرافعي حق المعرفة فعليه ان يقرأ هذا الكتاب، وأن يعرف آرائه وأفكاره.

الكتاب يقع في ثلاث أجزاء:
-الجزء الأول يضم 40 مقالة
-الجزء الثاني يضم 46 مقالة
-الجزء الثالث يضم 45 مقالة

 الأثر الإيجابي:

نجد أسلوب الكاتب راقيا جدا إلى جانب مضمونه الممتع والغني..

إن لم أقل أن كتاباته لها روح تسري من القلب إلى القلب وتقارع هذا الواقع المفتون لتنير الدرب وتجاهد من أجل رسالة سامية وهي إحياء الإيمان.

اقتباسات :

 

● لا تتم فائدة الانتقال من بلد إلى بلد إلا إذا انتقلت النفس من شعور إلى شعور..

فإذا سافر معك الهم فأنت لم تبرح.

“ج1/في الربيع الأزرق/ص43”
● والنفس وحدها كنز عظيم وفيها وحدها الفرح والابتهاج لا في غيرها..

وما لذات الدنيا إلا وسائل لإثارة هذا الفرح وهذا الابتهاج..

فإن وُجدا مع الفقر بطلت عزة المال وأصبح حجرا من الأحجار، والبلبل يتغرد بحنجرته الصغيرة ما لا تغني فيه آلات التطريب كلها…

وفي النفس حياة ما حولها فإذا قويت هذه النفس أذلت الدنيا وإذا ضعفت أذلتها الدنيا!.

“ج2/الإنتحار/ص89″
● وقد انبعث في جو المسجد صوت غرد رخيم يشق سُدفة (ظلمة) الليل في مثل رنين الجرس تحت الأفق العالي وهو يرتل أواخر سورة النحل:

” اٌدع إلى سبيل ربك… واصبر وما صبرك إلا بالله…”.

“ج3/قرآن الفجر/ص25

هو حق وحي القلم..

وهو عقيدة الرافعي في مختلف نواحي الحياة جمع فيه بين الأدب والتاريخ واللغة والدين فنراه يحسن الوصف ويدغدغ المشاعر تارة وتارة يدافع عن لغتنا العربية..

وتارة يسوق من التاريخ ما له فائدة عامة..

وهو يمرسك في كتابه هذا على القراءة إذ أن لغته أبسط من رشائله الأدبيه كما أنه متنوع القوة إذ أنه مجموعة مقالات على مر حياته الأدبية الحافلة فتختلف لغته بتقدمه في السن والعلم.

إنه بحق أديب العربية…

المصدر: أصبوحة 180

ربما يهمك أيضاً


شاهد أيضاً

مقتطفات من كتاب لأنك الله

  اسم الكتاب : لأنك الله الكاتب : علي بن جابر الفيفي التصنيف : كتب دينية كتاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!