الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / كيف يندمج الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة؟

كيف يندمج الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة؟

ان الجيل القديم يواجه مشكلة كبيرة بالنسبة لعصر التكنولوجيا والاخترعات الحديثة التى امتلئ بها كيان المجتمعات الحديثة فينشئ صراعاً بين الجيل القديم وهذه التكنولوجيا الحديثة والمتطورة ،فكيف يواكب هذا العصر ويتعايش مع هذا الكم من الاختراعات، لذلك نقدم إليكم عشرة نصائح يستطيع بها الجيل القديم التعايش والتعامل مع هذه التكنولوجيا.كيف يندمج الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة؟

1- المشاكل الصحية والجسمانية :

فهى قد تصبح عائقاً حال ما تحاولون التعايش مع التكنولوجيا ، فالمرء عندما يكبر تصبح ذاكرته ضعيفة وبالتالى يكون هناك تكرار للعديد من الاسئلة عن أمور تكاد تكون بدائية كالفرق بين زر التحكم فى مستوى الصوت والزر المسؤل عن غلق التليفون ،ولكن يمكننا التغلب على ذلك من خلال تدوين هذه المعلومات حتى يتم التعود عليها ومعرفتها.

2- القواعد البدائية الأهم دائماً:

بالسبة لنا قد نعلمنا جيدًا بعض مهارات التحكم في أي جهاز حديث، كالتحكم فى الإضاءة ومستوى الصوت و الألوان ومدى سطوعها وكذلك كيفية قص ونسخ الكلمات والقطع الإملائية المختلفة ، فكل هذه المهارات تعد أساسيات أى جهاز حديث فهى تساعدنا فقط لأننا تعلمنا كيفية الوصول لها، بالنسبة للأجيال الكبيرة تحتاج لتكبير بعض الكلمات مثلا أو ضبط الإضاءة بالشكل الذى يكون لها مريح ، إذن نستخلص من ذلك أنه يجب معرفة أساسيات الجهاز البدائية أولاً والتمكن منها جيداً حتى لا يكون هناك عائقاً فى التعامل مع الجهاز.

3- الشاشات ذات خاصية اللمس:

دائمًا هى الأفضل بالنسبة لكبار السن حيث أثبتت التجارب أنهم يتعاملون مع شاشات اللمس أفضل بكثير من التعامل مع الفأرة وأجهزة الحاسب الآلي التقليدية،فالأسلاك تزعجهم لأنها توحي لهم بالتعقيد ،إضافةً لذلك فإن الموازنة بين الزر الأيمن و الأيسر للفأرة كثيرًا ما يسبب لهم الحيرة وبالتالى قد يخطؤن .لذلك فإن شاشات اللمس هي الأفضل، ولكن الأمر لا يخلو أيضاً من بعض الصعوبات ، فإن لكل شيء مميزات وعيوب فهناك بعض العيوب التي يواجهها الجيل القديم عند التعامل مع شاشات اللمس فمثلا، استخدام أكثر من إصبع على الشاشة في نفس الوقت يؤدي إلى عطل الجهاز أو عدم استجابتها وكذلك السرعة الشديدة في استجابة الأجهزة الحديثة قد تمثل عائقًا في بعض الأحوال أمام الوصول للغرض المرجو.

4- مفاهيم ومفرادات التكنولوجيا الحديثة:

فالتكنولوجيا الحديثة تحتوى على الكثير من المفردات والمفاهيم الخاصة بها وهذه المفاهيم غالباً ما تكون باللغة الإنجليزية فيصعب على الناس التعامل معها، فالحل هنا هو الاعتماد على الرموز بدلًا من الكلمات وبالتالي يختفي جانب كبير من التعقيدات مما يسهل على هذا الجيل التعامل مع التكنولوجيا الحديثة.

5-تقبل العادات والاختلافات الثقافية :

التكنولوجيا الحديثة وأجهزة الحاسب الآلي هي الباب الأوسع الذي ينطلق منه الفرد على عالم الأنترنت وبالتالي مواقع العالم الافتراضي حيث تتخالط الثقافات المختلفة لنجد أن جيل نشأ على هذا التنوع بين الثقافات هو أكثر تقبلًا للرأي الآخر أما جيل قد تصادم فجأة بهذا الزخم من الآراء والثقافات قد تحدث له صدمة بسبب صعوبة تقبله لكم الآراء والثقافات المختلفة، فنجد ثقافة مثل الثقافة العربية يقوم فيها الرجل بدفع المهر للمرأة وقت الزواج، ولكن على صعيد آخر هناك ثقافة مثل الثقافة الهندية حيث تقوم المرأة وأهلها بدفع المهر للرجل وقت الزواج، تتشارك تلك الثقافات على الأنترنت من خلال التكنولوجيا الحديثة ، لنجد أنه ليس من السهل على الرجل والمرأة الشرقية تقبل ذلك الاختلاف وبالتالي كلما كانوا متحضرين نفسيًا لمستوى الاختلاف الثقافي الذي قد يواجهوه كلما كان تقبلهم للأمر أسهل وأسرع. ومستوى آخر من الاختلاف الثقافي أننا قد نجد في الجيل القديم ثقافة الدفع مقابل الخدمة، وبالتالي يتم التعامل وفقًا لتلك الثقافة أي أنك تريد أن تقرأ مقالة ما؟ عليك الدفع مقابل ذلك. هل تريد تحميل نسخة من كتاب ما؟ عليك الدفع أيضًا لذلك، وبالتالي حينما يكتشفون أن معظم التطبيقات، المقالات، المعلومات وحتى بعض الكتب والخدمات يتم توفيرها بشكل مجاني من خلال مواقع مثل الفيسبوك وتويتر والبيبيسي ومحركات بحث مثل محرك جوجل التعليمي يكون كأمر لطيف وأيضًا تشجيعي لهم كي يكتشفوا عالم التكنولوجيا الحديثة بشكل أعمق حيث أن الاستفادة العملية الواضحة التي تنتج من تعامل الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة في العمل والتعلم.

6-الأمن والأمان خلال التعامل مع التكنولوجيا الحديثة:

العالم الافتراضي هو بالفعل عالم كامل متكامل موازيًا لعالمنا الواقعي، وبالتالي يتم مشاركة الكثير من المعلومات الشخصية مثل معلومات عن الوظيفة والحالة الاجتماعية والاسم الحقيقي كامل كما أنه أيضًا أصبحت كثير من عمليات الدفع والشراء والتجارة وحتى إقامة المشاريع الشخصية تتم عبر المواقع المختلفة مما يتطلب تسجيل معلومات عن حسابك البنكي، وهذا يكون أمر مريب للغاية خاصة للجيل القديم خوفًا من مشاركة تلك المعلومات المهمة وكذلك خوفًا من التعرض للنصب أو السرقة. وبالتالي فإنه لأمر هام أن يتم الشرح لهم عن الأمن والأمان خلال التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، يجب أن يتعلموا كيفية إنشاء كلمات مرور خاصة بهم خلال تعاملهم مع الأجهزة التكنولوجيا المختلفة ومن خلال حساباتهم كذلك، كما يجب أن يعلموا أن هناك جهات حكومية ومنظمات غير حكومية كذلك تهتم بمراقبة الإنترنت لكي يشعروا بالأمان خلال التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، وأيضا حين يتعامل الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة يجب أن يتعلم التعرف على بعض الطرق التي يقوم بها المخترقين من الوصول لمعلوماتهم الشخصية مع تجنب زيارة المواقع المجهولة والتي تطلب منك كلمات المرور لحساباتك الشخصية والبنكية.

7- عمر البطارية:

عمر البطارية! أليس هذا كابوسًا يطارد جيل العشرينات، أن الهاتف قد يغلق في أية لحظة وأنك بعدها ستنفصل عن العالم الافتراضي، وبالتالي لن تستطيع التواصل مع أصدقاؤك حتى أن هذا الكابوس قد أدى إلى ظهور أجهزة الشحن المحمولة كما أن ذلك الهوس وصل ببعض الناس أنهم لا يتحركون إلا وهم يمتلكون أدوات لشحن الهاتف والحاسب النقال، وإن كان هذا قد وصل بنا حد الهوس فإنه كذلك يمثل أمرًا مهمًا بالنسبة إلى تعامل الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة ، فهم مثلنا تمامًا فيما يتعلق بهذا الأمر حيث يخشون من عمر البطارية القصير الذي قد يؤدي إلى إغلاق الهاتف مثلًا وبالتالي يفقدون القدرة على الاطمئنان على عائلاتهم وأطفالهم، وعلى صعيد آخر أيضًا يفقدون القدرة على مواصلة أعمالهم ومتابعة ما يجري به، ولذلك يجب دائمًا الاهتمام بعمر البطارية كي لا يتسرب لديهم القلق أو التوتر حين يتعاملون مع التكنولوجيا الحديثة فبإمكانك ترك الهاتف طوال مدة الليل في الشاحن .

8- لا تقوم بمطاردة التكنولوجيا الحديثة:

التكنولوجيا الحديثة في تطور وتغير دائم فاليوم تلك الشركة العالمية تطلق جهازًا ما وبعد ما لا يزيد عن ستة أشهر تقوم نفس الشركة بإطلاق نسخة مطورة عن ذاك الجهاز الذي أنتجته سابقًا حتي يصبح ذاك الآخر قديمًا وغير مواكب للعصر ويقل اهتمام الناس به، وبالرغم من أن هذا التحديث المستمر يصبح بمثابة الهوس والاهتمام بالنسبة للأجيال الصغيرة التي تقوم بمتابعة كل جديد والتعلم عنه بسهولة إلا أن لها تأثير معاكس تمامًا مع الأجيال الأكبر سنًا، فلن أدفع أموالًا في شيء سوف يصبح قديمًا بعد ستة أشهر أو حتى أقل. حيث أن اهتمام الأجيال القديمة بمطاردة التكنولوجيا الحديثة قليل جدًا ففي النهاية حين يتعامل الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة يصبح المهم هو أن يؤدي الجهاز عمله فقط سواء كان إجراء اتصال أو كتابة قصيدة وفي الواقع هذا هو الآمر الهام وبالتالي مزاحمة أفكارهم بمطاردة التكنولوجيا الحديثة لا تجدي نفعًا وتصيبهم بالملل من تعلمها نظرًا لشعورهم بأن كل ذلك المجهود سوف يصبح هباءً منثورًا بعد عدة أشهر.

9- المبادرة في تقديم المساعدة دائما :

لما اختلط الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة وجد أنهم لا يرغبون في السؤال، لا يريدون طلب المساعدة وإظهار عجزهن عن فعل أمر ما خاصة أمام الأصغر سنًا، فيمكنك أن تتخيل ردة فعلك إن طلب منك أحدهم أت تجلس لمدة ساعة كي تستمع إلى محاضرة يديرها طفل يبلغ عمره الثلاث سنوات فهل سوف تقدر على تقبل الأمر والتعامل معه بكل أريحية كأنه أمر معتاد بالنسبة لك؟!، وبالتالي فيجب عليك أن تبادر دائمًا في عرض المساعدة بل وعليك أن تحاول توقع الأسئلة التي قد تطرح ومن ثم تسبق بالإجابة عنها، حيث أنه بمرور الأمر سوف يعتاد الجيل الكبير على ذلك ويصبح طلب المساعدة أمر معتاد ومحبب بالنسبة لهم حيث أنه في النهاية سوف يصب في مصلحتهم ويؤدي إلى تطورهم ويمكنهم من متابعة أعمالهم، بل لمتابعة أخبار العالم من حولهم كذلك كما أن المبادرة في تقديم المساعدة دائما ما تلطف الأجواء وتمحي أي فروق.

10-اختلاف الأذواق لا يفسد للود قضية:

اختلاف الأذواق لا يفسد للود قضية، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أنه حين نأتي للتكنولوجيا الحديثة قد نجد اختلاف واضح وجلي للأذواق بين الأجيال الكبيرة والأجيال الحديثة فإنه في نفس الوقت الذي يتسابق فيه الأجيال الصغيرة من أجل اقتناء الهواتف الذكية الأحدث على الإطلاق نجد أن الأكبر سنًا يكونون شديدي الاهتمام لأجهزة مثل التابلتلت والألواح الإلكترونية، ويعود ذلك لكبر حجمها فتصبح مريحة للأعين ويسهل القراءة منها عن قرب. خطوات لكي يندمج الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة إذا قرر الجيل القديم البدء في الاندماج مع التكنولوجيا الحديثة هناك بعض الأمور التي يجب الاستباق في فعلها.

أولا: قم بعمل بريد إليكتروني خاص بك بعمل حساب على الياهوو أو موقع جوجل فهم أشهر المواقع التي تمكنك من عمل بريد إليكتروني شخصي والذي بدوره سوف يساعدك على التعامل الرسمي مع الشركات والأفراد خاصة فيما يتعلق بالعمل والمجلات التجارية كذلك، ويأتي في المرتبة الثانية مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر وتلك مواقع يتم استخدامها للتعامل العائلي وغير الرسمي مع الأصدقاء والأقارب.

ثانيا: احفظ العناوين الإلكترونية لأهم المواقع الإخبارية التي سوف تمكنك من متابعة أخبار العالم من حولك لأنه حين يتعامل الجيل القديم مع التكنولوجيا الحديثة ، فإن الأخبار العامة والأحداث السياسية تكون ذات اهتمام كبير لهم.

ثالثا: الأمان هو الأهم دائما وبالتالي ننصح بعمل كلمات مرور للأجهزة المتنقلة مثل الهاتف واللوح الإلكتروني، وذلك على صعيد آخر يعطيك الوقت لحماية معلوماتك الشخصية لفترة عندما تتم سرقة الجهاز مثلا، ومن أجل الحصول على كلمات مرور قوية قم باستخدام العلامات والأرقام والحروف بأحجام مختلفة، وقم باختيار كلمة غير اسمك أو الكلمات المتوقعة والمعروفة عنك للعامة، في بعض الأحيان استخدام اسم الكتاب أو المشروب المفضل لديك تكون اختيارات جيدة. والآن فقد قمت بكل الخطوات الأساسية وسوف يصبح انطلاقك في باقي الأمور ممهدا.

ربما يهمك أيضاً


شاهد أيضاً

ما خلف استخدام زر الاعجاب في الفيسبوك

ما خلف استخدام زر الاعجاب في الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!