الرئيسية / أنفوجرافيك / حقائق حول التهاب الكبد الوبائي (ب)

حقائق حول التهاب الكبد الوبائي (ب)

حقائق حول التهاب الكبد الوبائي (ب)

حقائق حول التهاب الكبد الوبائي (ب):

1- التهاب فيروسى ينتقل بملامسة دم المصاب أو الاتصال الجنسي معه.

2- الأعراض لا تظهر على كل المصابين خلال مرحلة الاصابة بالعدوى الحادة.

3- قد يتسبب الفيروس بمرض كبدى مزمن من الممكن أن يتطور الى تليف أو سرطان فى الكبد.

أعراض التهاب الكبد الوبائي (ب):

1- الغثيان .

2- التقيؤ.

3- حمى.

4- آلام في البطن، وخاصة في منطقة الكبد.

5-اصفرار في لون البشرة وفي بياض العينين (اليرَقان – Jaundice).

6- فقدان الشهية

7- الضعف العام والتعب

9- بول غامق اللون.

10- آلام في المفاصل.

طرق انتقال الفيروس:

1- الحقن غير المأمونة.

2- الاتصال الجنسي.

3- نقل الدم.

4- أدوات الحلاقة.

5- أثناء الولادة.

6- استخدام الإبر والحُقـَن المستعملة (المشتركة).

7-التعرض لوخزة إبرة ملوثة، عن طريق الخطأ.

8- الانتقال من الأم إلى مولودها.

قد يصيب فيروس التهاب الكبد “ب” أي شخص، دون فرق في السن، العِرق، القومية، الجنس أو حتى الميول الجنسية. وعلى الرغم من ذلك، يكون احتمال الإصابة بالفيروس أكبر، عادة، لدى أفراد المجموعات التالية:

1- الذين يقيمون علاقات جنسية غير آمنة مع أكثر من شريك (في هذه الحالة يكون الخطر كبيرا لدى مثليي الجنس، مغايري الميول الجنسية العادية ومزدوجي الميول الجنسية، على حد سواء).

2- الذين يقيمون علاقة جنسية غير آمنة مع شخص مصاب بالفيروس.

3- المصابون بأمراض منقولة جنسيا كداء السّيلان (Gonorrhea) أو داء المتدثرات (الكلاميديا – Chlamydiosis).

4- الذين يستخدمون حقنا “مشتركة” لحَقن المخدرات.

5- الذين يسكنون في بيت واحد مع شخص مصاب بالالتهاب الكبدي الفيروسي “ب”.

6- المعرّضون لملامسة الدم البشري في إطار عملهم.

7- الذين تلقوا تبرعا بالدم (نقل دم).

8- المصابون بأمراض الكلى المزمنة، ويخضعون لعلاجات الديال الدموي (Hemodialysis).

9- كذلك، يعتبر المواليد الذين أصيبت أمهاتهم بفيروس التهاب الكبد “ب” أكثر عرضة لخطر الإصابة. والأمر ذاته، أيضا، بالنسبة للأطفال والرضع الذين ولد آباؤهم (أو أمهاتهم) في مناطق يكثر فيها انتشار الفيروس. وفي كثير من الدول النامية، يعتبر نقل العدوى من الأم إلى وليدها، أو من طفل إلى آخر يعيش معه في المنزل نفسه، أكثر طرق العدوى انتشارا.

طرق الوقاية من التهاب الكبد الوبائي (ب):

1- التثقيف واكتساب الوعي ونقله للآخرين.

2- معرفة ما إذا كان أي شخص نقيم معه علاقات جنسية مصابا بالتهاب الكبد “ب”.

3- استخدام العازل الذكري (Condom)، المطاطي أو المصنوع من بولي يوريثان، عند إقامة اية علاقة جنسية.

4- استخدام الإبر والحقن المعقّمة.

5- استشارة الطبيب قبل السفر إلى خارج البلاد.

6- التزام الحذر في التعامل مع عينات الدم في بعض الدول.

7- على النساء الحوامل إجراء الفحوص اللازمة.

في حال الإصابة بفيروس التهاب الكبد الفيروسي “ب”:

 بإمكان الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس التهاب الكبد “ب” أن يمنعوا انتقال العدوى منهم إلى أشخاص آخرين، من خلال اتباع الخطوات التالية:

1- إقامة العلاقات الجنسية الآمنة فقط.

2- إعلام الطرف الآخر بحقيقة كونهم حاملين لفيروس التهاب الكبد “ب”.

3- عدم مشاركة الآخرين بالحقن والإبر.

4- عدم التبرع بالدم أو الأعضاء.

5- عدم مشاركة أي شخص بشفرات الحلاقة أو فرشاة الأسنان.

6- على النساء الحوامل إعلام طبيبهن بحقيقة أنهن يحملن فيروس التهاب الكبد “ب” .

 

ربما يهمك أيضاً


شاهد أيضاً

ماذا يحدث لك ما لم تاخذ حاجتك من النوم عواقب قلة النوم والامراض المترتبة على ذلك

ماذا يحدث لك ما لم تاخذ حاجتك من النوم عواقب قلة النوم والامراض المترتبة على ذلك

ماذا يحدث لك ما لم تاخذ حاجتك من النوم عواقب قلة النوم والامراض المترتبة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!