الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / أهم الإكتشافات العلمية لعام 2017 رقم (2)

أهم الإكتشافات العلمية لعام 2017 رقم (2)

ما يميز عام 2017 عن الاعوام السابقة أنه كان زاخراً بالإكتشافات فى شتى المجالات والعلوم والآن سنترككم مع تلك الإكتشافات:

1- إكتشاف ثلاثة كواكب تشبه الأرض

– تم اكتشاف 7 كواكب خارج نظامنا الشمسي وتدور تلك الكواكب حول نجم صغير يسمى ” ترابيست “

ويبعد عنا هذا النجم بحوالي 40 سنة ضوئية , و تبعاً لناسا:أن هذه المجموعة تحتوي على 3 كواكب في المنطقة القابلة للحياة والتي ربما يكون بها ماء وربما حياة.

2- إكتشاف نوع جديد من الروبيان يصدر صوتاً عالياً

 

– من اكتشافات عام 2017 أيضاً اكتشاف نوعاً جديداً من الروبيان مسدسي الشكل على ساحل المحيط الهندي في بنما ، بنيته التطورية أنه يقوم بإستخدام مخلبه الوردي الكبير في إصدار أصواتاً عالية جداً بالنسبة للأسماك الصغيرة بما يشبه الصاعقة حيث أن هذا الصوت يمكنه قتل الأسماك الصغيرة، ويمكن لتلك الأصوات أن تصل إلى 210 ديسيبل.

وتم تسميتها من قبل فريق الإكتشاف بإسم سينالفيوس بينكفلويدي Synalpheus pinkfloydi، وهو مستوحي من إسم فرقة الروك بينك فلويد Pink Floyd.

3- علاج يعكس الشيخوخة في الفئران

 

-إن البشر مع دخول مرحلة الشيخوخة ،يكون قد تكون العديد من الخلايا التالفة هذه الخلايا تتراكم في الأنسجة ،مما يؤدى إلى ظهور الأمراض المرتبطة مع التقدم فى العمر ، وقد طور بعض العلماء من هولندا جزيئاً يقوم بعلاج تلك الخلايا .

فعندما تم تجربة العلاج على بعض الفئران المسنة , عادت الفئران وكأنها في سن صغير , إذ تحسنت وظائف الكلى , وإستطاعت أن تجري أسرع بمقدار الضعف من تلك الفئران الغير معالجة .

وقد وصف أحد العلماء هذا العلاج بإنه تقدم تاريخي في مجال الشيخوخة , ولكن الأمر تم إختباره على الفئران فقط وليس الإنسان .

4- علاج بالرش يعالج الحروق

– نظراً لان هناك حروق شديدة لا تستطيع العلاجات المنزلية التأثير فيها أو تعافيها، فقد اكتشف علماء الطب الحيوي جهازاً يرش الخلايا الجذعية للجروح فيساعد ذلك على نمو طبقة صحية جديدة من الجلد في غضون بضعة أيام .

شركة التكنولوجيا الحيوية رينوفاكار Renova­Care , حصلت مؤخراً على براءة إختراع لذلك الجهاز المسمى ­SkinGun .

وتم إستخدامه لعلاج العشرات من مرضى الحروق في التجارب الأولية , في حين أن الجهاز ما زال يحتاج إلى موافقة إدرة الأغذية والعقاقير .

5- سم العنكبوت قد يوقف خطر السكتة الدماغية 

 

– من عجائب قدرته سبحانه وتعالى فى هذا العنكبوت ان بلدغة واحدة من العنكبوت الأسترالي يمكن أن تقتلك فى غضون 15 دقيقة ما لم تتخذ الإسعافات الضرورية، ولكن العلماء إكتشفوا عام 2017 أن مادة الببتيد الموجودة في سم أحد أنواع ذلك العنكبوت , قد يحمي خلايا الدماغ من الإصابة بالسكتة الدماغية، حتى بعد التعرض للسكته الدماغية بـ 8 ساعات .

6- نوعاً جديداً من الديناصورات 

image source – IMDB.COM

– إكتشف العلماء نوعاً جديداً من الديناصورات وأسموه ” زول  Zuul ” مأخوذاً من إسم الوحش دوغليك الذي ظهر في فيلم Ghostbusters , وذلك لأنه يمتلك قرون وراء عينيه , وأشواك مسننة على وجهه , كما يمتلك ذيل يشبه المطرقة .

تم العثور على الهيكل العظمي المتحجر لذلك الديناصور في مونتانا , وهو يُعد واحداً من أكثر الهياكل العظمية إكتمالاً تم إكتشافها من نوع الديناصورات المدرعة أنكيلوسورس – وهي ديناصورات تشبه السحلية – حيث الجمجمة سليمة وكذلك الذيل . 

7- علاج للأنفلونزا من ضفدع جنوب الهند 

– من المعروف أن جلد الضفدع الذي يعيش بجنوب الهند تغطيه مادة لزجة فى عام 2017 إكتشف العلماء أنها تحتوي على الببتيدت المضادة للميكروبات ، والتي تدمر البكتيريا والفيروسات (بما في ذلك سلالات رئيسية من الأنفلونزا البشرية) – بالإضافة إلى حماية الخلايا الطبيعية ، وحتى الآن تم إستخدام العلاج فقط في المختبر .

8- ستونهنج جديدة في البرازيل 

– فى عام 2017 بواسطة طائرات بدون طيار تم اكتشاف أكثر من 450 تشكيلة تشبه صخور ستونهنج في الجزء الشمالي الغربي النائي من البرازيل ،فذلك يعنى أن المستوطنيين الأصليين كانوا يعيشون في تلك المنطقة في وقت مبكر  جداً أكثر مما كان يعتقده العلماء كما أنه ليس واضحاً أمام العلماء كيف إسخدمت تلك الشعوب من ما قبل التاريخ هذه الحواز الحجرية , وفيما إستخدموها فى ذلك الوقت؟ 

وهي تعود إلى ما لا يقل عن 1000 سنة , أي قبل وقت طويل من وصول الأوروبيين.

9- أداه لتحرير الجينات 

– إخترع العلماء الصينيون أداه لتحرير الجينات , والتي من شأنها ستساعد على القضاء على بعض الطفرات الجينية المسببة للأمراض في الحمض النووي للأجنة .

وهذه تُعد أول تكنولوجيا من هذا النوع يمكن إستخدامها على أجنة بشرية قابلة للحياة , ويمكن أن تساعد في التخلص من الأمراض الوراثية الخطيرة الموجودة في الحمض النووي للأجنة , غير أن هذا الأمر قد يخالف الجانب الأخلاقي , حيث قد يعمل على إمكانية تغيرات عديدة في التراث الجيني للبشرية .

10- زراعة الأعضاء والأنسجة البشرية تكنولوجيًا 

– تم إجراء أول إختبار ناجح بالفعل في معهد ويك فوريست Forest Institute , حيث أمكن زراعة أنسجة بشرية وأعضاء في المختبر , في خطوة قد تكون مهمة لإنقاذ ملايين البشر حول العالم إذ تم تطبيق تلك التكنولوجيا في المستقبل القريب . 

11 – إكتشاف قارة ثامنة مختبأة تحت المحيط الهاديء

إكتشاف,علمي,علوم,فضاء,كواكب,الأرض,الشيخوخة,الفئران,الجينات,نبات,حيوان,أم أربع وأربعين,بسماتيك الأول,قارة,المحيط الهاديء

– قدم العلماء أدلة على وجود قارة جديدة في جنوب غرب المحيط الهاديء تحت نيوزلندا , وأسموها “زيلانديا Zealandia” , ويقول الباحثون أن القارة المفقودة عبارة عن كتلة أرضية عملاقة ( حوالى ثلثي حجم أستراليا ) , وكانوا يشتبهون من قبل في تلك الكتلة الارضية الضخمة على أنها قارة , إلا أن في الآونة الأخيرة قاموا بتجميع معلومات كافية لتقديم نتيجة مقنعة .

ويُعتقد أن القارة زيلينديا قد إنفصلت عن أستراليا قبل نحو 80 مليون سنة – ولكن بتنا نعرف الآن أنها لم تذهب بعيداُ , إنها فقط قد غرقت تحت الأمواج .

12- تمكن العلماء أخيراً من إنتاج الهيدروجين المعدني

Image Source: Harvard University

– في 27 يناير 2017 , ولأول مرة في التاريخ , إستطاع العلماء إنتاج الهيدروجين المعدني أو الفلزي من خلال ضغط ما يقرب من خمسة ملايين عينة من الهيدروجين السائل , وهذا الضغط  أكثر بحوالي 5 ملايين مرة من الضغط الذي نتعرض له على مستوى سطح البحر , و450 مرة في الجزء السفلي من المحيط .

وهذه هي المرة الأولى التي يوجد بها الهيدروجين في حالة معدنية على الأرض .

ويمكن للأكسجين أن يعمل كموصل فائق حقيقي , ويمكن لهذا الإنجاز أن يحدث ثورة في كل شيء , من تخزين الطاقة إلى إستخدامه كأقوى وقود لصواريخ الفضاء.

13- العثور على مدينة الإسكندر الضائعة 

إكتشاف,علمي,علوم,فضاء,كواكب,الأرض,الشيخوخة,الفئران,الجينات,نبات,حيوان,أم أربع وأربعين,بسماتيك الأول,قارة,المحيط الهاديء – يعتقد أن مدينة ” قالاتجا دارباند ” هي مدينة تُنسب للإسكندر الأكبر , وتقع في إقليم كردستان بالعراق , وقد تأسست في وقت ما من أواخر القرن الرابع قبل الميلاد , وكانت مزدهرة ومشهورة بصناعة النبيذ , وعلى الرغم من ذلك إختفت من السجلات التاريخية بعد بضعة قرون , وضاعت لأكثر من 2000 سنة .

وقد إلتقطت وكالة المخابرات المركزية في عام 1960 الصورالأولى لقلعة قالاتجا دارباند بأقمار التجسس , ثم تم رفع السرية عن الصور عام 1996 , ووقعت في أيدي العلماء الذين أدركوا أنها أظهرت الخطوط العريضة لأطلال المدينة , ثم تم عمل مشروع مشترك بين علماء الآثار العراقيين والبريطانيين , بإستخدام الطائرات بدون طيار لإلتقاط صور حديثة للمنطقة , وبالفعل وجدوا المدينة المفقودة .

وقد كشت الحفريات أن الموقع بالفعل يحتوي على تماثيل يونانية ورومانية وقطع نقدية يونانية .

ربما يهمك أيضاً


شاهد أيضاً

كتاب إلى أبنائي وبناتي 50 شمعة لإضاءة دروبكم

كتاب إلى أبنائي وبناتي 50 شمعة لإضاءة دروبكم

 كتاب إلى أبنائي وبناتي 50 شمعة لإضاءة دروبكم  ذكر المؤلف في هذا الكتاب 50 نصيحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!