الرئيسية / كتب هتفيدك / أفضل وأشهر روايات الأدب الفرنسي الكلاسيكي الجزء الرابع

أفضل وأشهر روايات الأدب الفرنسي الكلاسيكي الجزء الرابع

فى هذا المقال سنوافيكم قراؤنا الأعزاء بأفضل وأشهر روايات الأدب الفرنسى الكلاسيكى فكما تعلمون أن الأدب الفرنسى يحتل مكانة كبيرة جدا من بين الأداب العالمية الأخرى وأن كتابات هذا الأدب ترجمت لعدة لغات لينتشر حول العالم كله وأن رواد الكتّاب فى هذا الأدب جميعهم حصلو على الجوائز الأدبية العالمية.أفضل وأشهر روايات الأدب الفرنسى الكلاسيكى الجزء الأول

1- الأحمر والأسود:

الأحمر والأسود (بالفرنسية: Le Rouge et le Noir) هي رواية نفسية تاريخية في مجلدين بقلم ستندال، والتي نشرت في عام 1830. وتروي محاولات شاب من المحافظات للارتقاء اجتماعيا على نشأته المتواضعة من خلال جمعه بين المواهب، والعمل الجاد، والخداع، والنفاق، وفي النهاية يسمح لعواطفه أن تخونه.

عنوان الرواية الكامل هو الأحمر والأسود: وقائع من القرن التاسع عشر (بالفرنسية: Le Rouge et le Noir: Chronique du XIXe siècle)،  وهو يشير إلى شقي المنحى القصصي في الرواية، التصوير النفسي لبطل الرواية الرومانسي جوليان سوريل، والهجاء التحليلي والاجتماعي للنظام الاجتماعي الفرنسي تحت حكم استعادة بوربون(1814-1830).

يشير العنوان إلى التوتر بين المصالح الدينية والعلمانية لبطل الرواية، ودار الكثير من النقاش حول هذا المعنى.

وتتناول روايته «الأحمر والأسود» التي يرمز اللون الأحمر فيها إلى الجيش والأسود إلى ثوب الرهبان، الظروف الاجتماعية في فرنسا خلال المرحلة من 1815 إلى 1830، من خلال حياة شخصية بطلها جوليان سوريل الذي أسوة بشخصيات أعماله الأخرى يعيش رحلة البحث عن ذاته.

وجوليان الذي نشأ في الفئة الدنيا للطبقة الوسطى، تميز بذاكرة متقدة ساعدته على حفظ كل ما قرأته أو شاهدته عيناه، إلى جانب طموحاته في الوصول إلى مكانة رفيعة في المجتمع وكان خياره الأوحد في مجتمعه الطبقي سلك الرهبنة الذي يتيح له تلك الفرصة سيما بعد هزيمة جيش الإمبراطور نابليون بطله المثالي خلال جميع مراحل العمل.

وخلال دراسته وتهيئته ليصبح قسا، يعرض عليه محافظ بلدة فيرييه السيد راندال تدريس أبنائه. يرى جوليان في هذا العمل فرصته للدخول إلى أوساط الطبقة العليا وبلا تردد يعمل على إغواء زوجة المحافظ، لتأكيد قناعاته تجاه نفسه وشعوره بأن هذا الواجب يحقق له جزءا من الارتقاء.

وبعدما نجح في مسعاه وأصبح الاثنان عاشقين، يشيع عدو المحافظ السياسي السيد فالينور الأقاويل حول غراميات السيدة رينال مع المدرس. ولتجنب الفضيحة ينقل كاهن الكنيسة الشاب إلى دير بيزانسون. وفي الدير يستطيع جوليان أن يحظى بإعجاب مديره جيرارد الذي يشجعه ويدعمه ليكون كاهنا نظرا لمثابرته وتميزه على أقرانه.

ومع تجاوزه لزملائه في تحصيله يثير حفيظة القساوسة والتلاميذ على حد سواء، وحينما يقدم المدير استقالته نظرا لعزوفه عن مشاركة الكنيسة في المؤامرات السياسية يدرك بأن جوليان سيفقد حمايته، وعليه يرشحه لصديقه الماركيز دومول ليكون سكرتيره الخاص.

وسرعان ما يدرك جوليان بأن منصبه الجديد لن يساعده على دخول أوساط النبلاء الذين كانوا يصرون على تجاهله، وعليه لم يتردد في اغتنام الفرصة الجديدة حينما أظهرت ابنة الماركيز ماتيلدا إعجابها به. وعندما تكاشف ماتيلدا والدها بأنها حامل من جوليان، يرضخ لطلبها بأن يمنح حبيبها لقبا رفيعا وأن يبارك زواجهما نظرا لحبه الشديد لها.

وما إن يشعر جوليان بأنه كاد يحقق حلمه بالكامل، حتى تصل رسالة من السيدة راندال إلى الماركيز تخبره فيها بأنه شخص انتهازي ودون جوان وضيع ولا هدف له سوى جمع الثروة. وهكذا ينهار حلمه على حين غرة مما يثير غضبه ويدفعه إلى التوجه مباشرة إلى فيرييه وبلا تردد يطلق رصاص مسدسه على السيدة راندال في مكان عام.

وعلى الرغم من نجاة السيدة، يتم إصدار الحكم عليه بالإعدام. وفي المرافعة تصل حبكة القصة إلى ذروتها حيث يكشف ستاندال عن واقع المجتمع الفرنسي في تلك الفترة من خلال خطاب جوليان الذي يبين بأن حكم الإعدام الجائر عليه إنما بهدف تربية كل فرد في المجتمع من أبناء طبقته تسول له نفسه الارتقاء إلى طبقة النبلاء.

وفي ذات الوقت يقترب جوليان إلى أقصى ما يمكن من ذاته حينما يدرك بأن حلمه كان طموحا زائفا جرده من حياته كما أدرك وقبل ساعات من إعدامه بأن حبه للسيدة رينال كان صادقا.

 ستاندال من الأدباء المثيرين للجدل، فهناك من قدروه واعتبروه أباً للرواية النفسية وروائياً سابقاً لزمانه، وهناك من لا يطيقونه ولا يطيقون أسلوبه الكلاسيكي، عاش ستاندال في فترة حاسمة من تاريخ فرنسا، فهو قد ولد قبل الثورة الفرنسية بسنوات قليلة، وعاصر الحروب النابليونية، وكتب عن هذا بحكم أنه كره نابليون زمناً، وأحبه زمناً آخر.

لا أدري لماذا سمى ستاندال روايته بهذا الاسم ! ولا إلى ماذا ترمز هذه الألوان ! ولكنني أعرف أن هذه الرواية ترتكز على قصة حقيقية حدثت في فرنسا، قريباً من الزمن الذي عاشه ستاندال، وقد استخدم ستاندال تلك القصة التي هزت المجتمع، ولكنه أثراها بحيث فاقت الأصل جمالاً وقلت عنه غرابة.

تدور الأحداث في بداية القرن التاسع عشر، وترتكز على قصة ارتقاء جوليان سورل ابن ناشر أخشاب في السلم الاجتماعي بفضل مواهبه وعلمه، وكيف أصبح معلماً لأطفال العمدة، ومن ثم سكرتيراً لمركيز، كيف عاش قصص حب مدمرة حتى وصل إلى نهايته الغريبة.

سنلاحظ في هذه الرواية دور الدين والمال في مجتمع ذلكم الوقت، حيث كان الناس يتحركون في دوائر تحددها مذاهبهم الدينية ومقدار ما يملكونه من مال، كما أننا سنغرق في صراعات الأحرار واليعاقبة، وسنلاحظ أيضاَ التبدلات السريعة التي تطرأ على مشاعر الأبطال، كيف يمكن لكلمة أو نظرة أن تقلب الحب إلى احتقار، وكيف تتلاعب المكانة الاجتماعية والمال بالمشاعر.

إنها رواية عظيمة، روح القرن التاسع عشر، وشخصية جوليان سورل من الشخصيات القليلة التي تثبت في ذهن القارئ حتى بعد سنوات طويلة من قراءة الرواية.

تحميل رواية الاسود والاحمر

تحميل روايات عربية وعالمية

ربما يهمك أيضاً


شاهد أيضاً

أغرب كلمات اللغة العربية انفوجرافيك

أغرب كلمات اللغة العربية انفوجرافيك

أغرب كلمات اللغة العربية انفوجرافيك خمسة أمور تمكنك من تحقيق حلمك فى حفظ القرآن الكريم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!